• 27 أيلول 2018
  • مقدسيات

 

القدس - أخبار البلد - اصدر مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية والهيئة الإسلامية العليا ودار الافتاء الفلسطينية ودائرة أوقاف القدس وشؤون المسجد الاقصى بيانا يعتبر الاشد الذي يصدر في الاوانه الاخير ويحمل عنوان ” لقد بلغ السيل الزبى“

 وذلك عى ضوء قيام اكثر من الف يهودي متطرف باقتحام المسجد الاقصى خلال ثلاث ساعات يوم الخميس في اوسع اقتحام لهذا العدد الهائل، وسط حماية المئات من افراد الشرطة التي افقدت الاقصى كل معنى ديني وقضيت على روحانية المكان المقدس والذي حولته لساحة امنية بحته، مما اثار الكثير من التساؤلات عن هذا الصمت المريب والمرعب من العرب والمسلمين، وهذا التاييد الكامل من قبل الحكومة الاسرائيلية في تجاوز خطير لكل الاعراف  الدولية حول حرمة وقدسية المكان . 

 وجاء في البيان كما وصل ” أخبار البلد“ نسخة منه 

ما جرى في المسجد الاقصى المبارك / الحرم القدسي الشريف اليوم الخميس الواقع في 27/9/2018 هو استباحه اسرائيلية مبرمجة ضد المسجد الاقصى المبارك / الحرم القدسي الشريف واستباحة لم تسبقها استباحة امام اعين العالم اجمع،  اذ كيف يمكن ان يقتحم المسجد الاقصى المبارك اليوم اكثر من 1000 متطرف يهودي في الوقت الذي يقف فيه العالم متفرجا وكأن الامر لا يعنيه،

وبالرغم من رباطنا وصمودنا الاسطوري لوحدنا

ايها العرب ايها المسلمون 

الاقصى مسرى نبيكم وموطن معراجه في اقصى حالات الخطر فانقذوه

اما انتم ايها المتطرفون اليهود عليكم ان تدركوا ان استباحتكم للمسجد الاقصى المبارك تحت حماية الحراب والقوة المسلحة وقرارات سياسيكم والقوى التي تدعمكم هي قوى ظالمة ولن تغير من حقيقة ان المسجد الاقصى المبارك / الحرم القدسي الشريف الكامله مساحته البالغ (144) دونما هو مسجد اسلامي خالص للمسلمين وحدهم لا يقبل الشراكة ولا القسمة مع احد على الاطلاق إلى ابد الابدين