• 27 تشرين الثاني 2018
  • مقدسيات

 

 

 إسطنبول - أخبار البلد -  لقد كان وبحق رجل الأعمال المبدع والمفكر المعرفي  طلال أبو غزاله ، او كما يحب ان يعرف نفسه بانه عامل المعرفة  كما قال في حديث خاص لشبكة ” أخبار البلد“  لقد كان نجمة قمة البوسفور التاسعة التي عقدت في إسطنبول تحت عنوان السلام والتنمية .

 ففي كلمته الافتتاحية للقمة كرئيس مشارك لهذه القمة المثيرة للاهتمام ، كان رشيقا ، جذاب الحديث  لدرجة أن أحد  كبار المسؤولين لدولة مشاركة في القمة ، بذل جهدا  كبير من أجل الحصول على نص كلمة طلال ابو غزاله  ليأخذها مثلا في الخطابات الرئاسية لتلك الدولة  الناشئة

 رغم ان طلال لا يزال مصر على رؤيته المتوقعة بان  العام  الفين عشرين  سيشهد حربا كونية بين الولايات المتحدة والصين ، وبعدها ستحل التنمية والسلام العالم ، تلك النظرية التي عاد واكدها في كلمته  وفي لقاءاته الجانبية ، إلا إنه تمكن من اسر قلوب الحضور برشاقته رغم كبر سنه ، وابتسامته التي لا تفارق محياه، وحسن كلامه وقوة حجته ،وعشقه الازلي للمعرفة والتكنولوجيا وهذا ما بتحدث عنه  كتابه التي تسابق الحور للحصول علي نسخة منه ،ومن كان محظوظا حصل على توقيع من الكاتب نفسه ،

 في تلك المؤتمر العالمية يسعى الجميع الى توزيع بطاقات التعرف الخاص بهم على الاخرين من اجل التعارف مستقل لمصلحة ما، الا طلال ابو غزاله الذي لم يكن ليعرف عن نفسه ، فهو معروف  من قبل الجميع ، ومن لم يكن يعرفه فانه اصبح يعرفه لنشاطه وابتسامته وسرعة بديهته وقدرته على اقناع  اي شخص موقفه رؤيته للامور في العالم 

إن هذه الشخصية العالمية الابعاد، خلقت جوا الفة بين الجمهور الكبير الذي حضر قمة البوسفور والذي فاق عدده الالفي شخص  ما بين مشارك ومحاضر وضيف وجميعهم من المتخصصيين الذين يشار لهم بالبنان ولكن جميع الانظار كانت تلاحق طلال أبو غزاله  ، وقال ”خليل العسلي“ رئيس تحرير ” أخبار البلد“  عن طلال ابو غزالة ”رغم عدم معرفتي الشخصية فيه مسبقا الا انني وجدت نفسي اكتب عن طلال ابو غزاله مديحا لا مبالغا بل نقلا للواقع الذي شاهدته بام عيني في ايام قمة البوسفور