• 11 شباط 2019
  • مقدسيات

 

 

 

 القدس – أخبار البلد – اعتبر المهندس هشام العمري رئيس مجلس الإدارة  والمدير العام لشركة كهرباء محافظة القدس إعادة افتتاح فندق الكابيتول في شارع صلاح الدين بانه انجاز كبير للقدس وأهلها خاصة وان هذا الفندق سوف يساهم بتحريك عجلة الاقتصاد في المدينة وأضاف العمري في حديثه ل " أخبار البلد": ان هذا الفندق تم إعادة تأهيله بزمن قياس حتى جري ذلك في اقل من عام ، مشددا على انه سيساهم في تشغيل أبناء المدينة التي تعاني من بطالة  في إسرائيل وفي الأراضي الفلسطينية

 وكان قد جرى الاحتفال بإعادة افتتاح فندق الكابيتول في القدس  بعد ترميمه باحتفال اختفت فيه الوجوه السياسية واقتصر على عدد من رجال الاعمال وبعض من يطلقون على انفسهم شخصيات مقدسية ، حيث عمت الفرحة رؤية هذا الفندق يخرج من الركام ليصبح فعالا ، حيث وصل حجم الاستثمار فيه قرابة الأربعة ملايين دولار كاستثمار مشترك بين شركة الكهرباء التي قامت بشراء الفندق وبين صندوق الاستثمار الفلسطيني  بتمويل من بنك فلسطين

وفي كلمته وجه العمري  شكرا خاص لرئيس مجلس إدارة شركة كهرباء القدس السابق يوسف الدجاني لإنه لولا جهوده لما تم انجاز هذا المشروع ولولا رؤيته بعيدة المدى لما كان لفندق الكابيتول ان يقوم من الركام مرة أخرى ولتم تسريبه الى جهات اخرى وقال العمري في كلمته :

" يسعدنا أن نرحب بكم اليوم في هذا الحدث الذي قد يكون خارج مدينة القدس صغيراً لكن داخل مدينة القدس هو حدث كبير وهام جداً،  افتتاح فندق THE NEW CAPITOL في شارع صلاح الدين قلب مدينة القدس حيث يشكل موقع الفندق عامل جذب غاية في الأهمية،  إذ يقع في موقع مثالي يبعد 15دقيقة عن كافة أماكن السياحة والعبادة في المدينة.  هذا الحدث لولا عزيمة السيد يوسف الدجاني رئيس مجلس الإدارة الأسبق وزملائه أعضاء مجلس إدارة شركة كهرباء محافظة القدس الذين أخذوا على عاتقهم شراء هذا الفندق من صاحبه وقبل لا سمح الله أن يتم تسريبه من أحد الورثة.  وأيضاً هذا الإفتتاح لم يكن لولا حب الدكتور محمد مصطفى لمدينة القدس وإصراره على الاستثمار في هذه المدينة المقدسة

 وجاء هذه اللفتة الإنسانية من قبل رئيس مجلس الإدارة الحالي  والتي لاقت ترحيبا كبيرا من قبل الضيوف الذين استغربوا  تجاهل  بعض المتحدثين لدور الرئيس السابق لمجلس إدارة شركة كهرباء محافظة القدس

 ووفق المعلومات التي وصلت "أخبار البلد؛ فان عدد غرف الفندق بعد إعادة التأهيل وصلت الى سبعين غرفة بينما كانت في الماضي سبعة وخمسين غرفة ، جميع الغرف محجوزة حتى نهاية العام الحالي لما يعرف بالسياحة الدينية مما يشكل انتعاش وحيوية لشارع صلاح الدين  والمنطقة المحيطة به