• 26 آذار 2014
  • حارات
القدس- اخبار البلد- نفذت مؤسسة الرؤيا الفلسطينية ضمن مشروع "شباب القدس يصنعون صورتها_ شبابنا قدها"، جولة ثقافية تعريفية الى القرى المهجرة في مدينة القدس " لفتا، سطاف، عين كارم" لمشتركيها من مدرسة الرشيدية الثانوية للبنين ومركز سبافورد  للأطفال، وتهدف الجولة إلى تعريف المشاركين على الأهمية التاريخية والحضارية والمعالم الجغرافية المتنوعة التي تمتاز بها تلك المناطق بالإضافة إلى مراحل معايشة القرى المقدسية للحروب والثورات حتى باتت قرى مهجرة ومدمرة.
هذا وافتتحت الجولة بحضور المرشد بهاء الرجبي بمقدمة تشرح الفروقات ما بين القرى المهجرة والقرى المدمرة، ذاكرا بعض الأمثلة والمشاريع الصهيونية التي أدت بالنهاية إلى احتلال هذه القرى، مشددا على الانتباه إلى معالم البيوت في المنطقة والتي تحمل الطابع العربي الخالص في بناءها، كدليل صارخ على فلسطينيتها.
هذا وقد فتحت الجولة لمشاركين محور الإعلام وصناعة الأفلام  مجالا لتطبيق ما تعلموه من أسس في التصوير أثناء اللقاءات السابقة، فأبدع المشاركين في إلتقاطه صورا للطبيعة الجميلة في القرى باستخدام آلات التصوير، فكانت التصور تحمل معان عربية جميلة.
من جهته عبر مدرب مجموعة الاعلام وصناعة الافلام فؤاد هندية  عن رضاه إتجاه آداء المشاركين، وأعرب عن سعادته وهو يرى المشاركين يعيشون تجربة الضياع  في الطبيعة  بصحبة آلات التصوير، فهذا من وجهة نظره كفيل بأن يزيد من حماسهم وشغفهم  للتصوير.
وشددت منسقة المشروع روان برغوث على أهمية عقد مثل هذه الجولات للشباب المقدسي لزيادة الوعي والمعرفة بالتاريخ والثقافة والحضارة وزيادة الانتماء والهوية الفلسطينية ليس فقط من خلال التدريبات في المواضيع الحياتية والمعرفية المختلفة بل من خلال هذه الجولات أيضا
ومن الجدير بالذكر أن مشروع شباب القدس يصنعون صورتها- شبابنا قدها، الذي تنفذه مؤسسة الرؤيا الفلسطينية بالشراكة مع مؤسسة النيزك للتعليم اللامنهجي، مؤسسة التعليم من أجل التوظيف، مسرح الرواة، وبتمويل من الإتحاد الأوروبي، يهدف إلى دمج 1000 طالب وطالبة مقدسي في خمس محاور وهي( الريادة، الإعلام وصناعة الافلام، دراماومسرح، كتابة إبداعية، العلوم والتكنولوجيا) بهدف تطوير قدراتهم ومهاراتهم الذاتية بأسلوب لامنهجي، وقد شارك في هذه الجولة مشاركين ضمن المحاور الثلاث " الريادة، الاعلام وصناعة الافلام، دراما ومسرح